أنت هنا

تم إنشاء المتحف الجيولوجي بكلية العلوم – جامعة الملك سعود في النصف الأول من عام 1406هـ (1986م) حيث يحتوي المتحف على عدد كبير من عينات الصخور النادرة من مناطق مختلفة من المملكة، بالإضافة إلى عينات نادرة أخرى من مناطق متنوعة من العالم.

ويلبي المتحف الجيولوجي الحاجات الدراسية والبحثية لمنسوبي قسم الجيولوجيا من الطلاب  وأعضاء هيئة التدريس ويشترك المتحف في فاعليات الجنادرية السنوية وكذلك في المعارض التي تقيمها الجامعة  ويتكون المتحف من جناحين رئيسيين وقلب.

- الجناح الأيمن: يحتوى على عينات الجيوجيا التاريخية, والتتابع الصخري بالمملكة والأحافير المرشدة.

- الجناح الأيسر: يحتوى على عينات المعادن والصخور بأنواعها النارية, والرسوبية, والمتحولة, بالإضافة إلى المعادن الإقتصادية بالمملكة, وخريطة توزيع المعادن بالمملكة, وطاولة لمشتقات النفط.

- القلب: حيث يحتوى على بعض العينات النادرة من المعادن, وبعض الأدوات التي يستخدمها الجيولوجي, ونماذج مكبرة وأخرى مصغرة للأحافير الفقارية, بالأضافة إلى بعض النماذج والصور للنشاطات والبنيات الجيولوجية المختلفة.

تم تزويد المتحف بأحدث طاولات العرض وخزائن حفظ العينات، وقد روعي عند إنشائه أن يخدم المجالات المتنوعة للجيولوجيا وفق منهجية عرض تلبي حاجات الزوار العاديين، والحاجات الدراسية البحثية لمنسوبي قسم الجيولوجيا من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس.

يضم المتحف عينات الجيولوجيا التاريخية والتتابع الصخري بالمملكة، والأحافير المرشدة، وعينات المعادن والصخور بأنواعها المختلفة بالإضافة إلى المعادن ذات القيمة الاقتصادية بالمملكة، كما يضم المتحف أيضاً بعض العينات النادرة التي يستخدمها الجيولوجي وكذلك نماذج مكبرة وأخرى مصغرة للأحافير الفقارية.

يوجد بالمتحف مجموعتان من معادن المملكة وصخورها وعينات من النيازك التي سقطت في الربع الخالي، ونماذج من نيازك أخرى من خارج المملكة. كما يضم المتحف الكثير من مجموعات المعادن والصخور المشتراة والمهداة من خارج المملكة. هذا بالإضافة إلى العديد من الخرائط التي تبين مناطق وجود المعادن المختلفة في أنحاء المملكة مع خرائط جيولوجية لمختلف مناطق المملكة.